المحكمة تلزم وزيرة الإعلام غنيمات وآخرين بالتعويض

بعد تداولها لعدة سنوات في أروقة المحكمة، حكمت مؤخراً محكمة بداية جزاء – هيئة القاضي بسام محمد الدهامين بإلزام جمانة غنيمات (وزيرة الإعلام الأردنية) بدفع مبلغ تسعة آلاف دينار للمدعي بالحق الشخصي غازي أبو جنيب الفايز (النائب السابق) في كما حكمت في القضية بما يلي:

1- إلزام المدعى عليهما بالحق الشخصي صحيفة الرأي ورئيس تحريرها سمير الحياري بالتكافل والتضامن بمبلغ تسعة آلاف دينار للمدعي بالحق الشخصي .

2- إلزام المدعى عليهما بالحق الشخصي صحيفة الدستور ورئيس تحريرها محمد التل بالتكافل والتضامن بمبلغ تسعة آلاف دينار للمدعي بالحق الشخصي .

3- إلزام المدعى عليهما بالحق الشخصي صحيفة الغد ورئيس تحريرها جمانة غنيمات بالتكافل والتضامن بمبلغ تسعة آلاف دينار للمدعي بالحق الشخصي.

4- إلزام المدعى عليهما بالحق الشخصي صحيفة العرب اليوم ورئيس تحريرها نبيل الغيشان بالتكافل والتضامن بمبلغ ثلاثة آلاف دينار للمدعي بالحق الشخصي.

وقد جاء حكم المحكمة هذا بعدما ثبت لها ما يلي:

أولاً: قامت صحيفة الدستور بنشر مقال بعنوان، (تنقصه المصداقية ويعلوه الارتزاق والخيانة والحقد … قبيلة بني صخر تستنكر حديث غازي بالتعرض والإساءة لشخص الملك )، وجاء في متن الخبر (استنكرت قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة ما صدر من أقوال غير صادقة من إنسان لا يؤمن إلا بخدمة أجندة شخصية وخارجية بهدف الكسب الغير مشروع عبر قناة جوسات سعيا لإيجاد مكان مستغلا المناخ الديمقراطي دون مصداقية له في القول والاتزان بالطرح.

وقالت في بيان أمس أن قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة ترى في حديث غازي ابو جنيب الفايز بالتعرض والإساءة لشخص الملك عرضا تنقصه المصداقية ويعلوه الارتزاق والخيانة والحقد وهو إساءة لكل أردني وأكدت القبيلة أنها تشارك الأسرة الأردنية الوقوف خلف قيادة الملك سدا منيعا في وجه كل طامع ورخيص ونحن على العهد والوعد دربنا درب أحرار الأردن بالتصدي لكل عابث وحاقد على هذا الوطن وقيادته الهاشمية.

إن ما صدر من أقوال غير صادقة من إنسان لا يؤمن إلا بخدمة أجندة شخصية وخارجية، وقبيلة بني صخر تستنكر حديث غازي بالتعرض والإساءة لشخص الملك وتنقصه المصداقية ويعلوه والارتزاق والخيانة.

ثانياً: قامت صحيفة العرب اليوم بنشر مقال بعنوان، بيان لقبيلة بني صخر تستنكر تصريحات غازي الفايز (استنكر العشرات من أبناء قبيلة بني صخر ما صدر من أقوال عن غازي أبو جنيب الفايز وأكدوا في البيان أن قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة ترى حديث غازي الفايز عبر قناة جوسات الذي تعرض فيه لشخص الملك هو عرض تنقصه المصداقية)

ثالثا: قامت صحيفة الرأي بنشر مقال بعنوان: (اعتبروا تصريحات غازي ابو جنيب الفايز ارتزاق وخيانة) وقالت فيه (قبيلة بني صخر والفايز يؤكدون التفافهم حول القيادة، استنكرت قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة ما صدر من أقوال غير صادقة من إنسان لا يؤمن إلا بخدمة أجندة شخصية خارجية بهدف الكسب الغير مشروع سعيا منه لإيجاد مكان مستغلا المناخ الديمقراطي دون مصداقية له في القول والاتزان بالطرح).

(استنكرت قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة بكل ابناءها ما صدر من أقوال غير صادقة من إنسان لا يؤمن إلا بخدمة أجندة خارجية بهدف الكسب الغير مشروع عبر قناة جوسات سعيا منه لإيجاد مكان مستغلا المناخ الديمقراطي دون مصداقية له في القول والاتزان بالطرح).

رابعاً: نشرت صحيفة الغد مقالاُ بعنوان، (استنكرت قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة بكل ابنائها ما صدر من أقوال غير صادقة من إنسان لا يؤمن إلا بخدمة أجندة خارجية بهدف الكسب الغير مشروع عبر قناة جوسات سعياً منه لإيجاد مكان مستغلا المناخ الديمقراطي دون مصداقية له في القول والاتزان بالطرح)، وقالت في بيان أمس أن قبيلة بني صخر عامة والفايز خاصة ترى في حديث غازي أبو جنيب الفايز بالتعرض والإساءة لشخص الملك عرضا تنقصه المصداقية ويعلوه والارتزاق والخيانة والحقد وهو إساءة لكل أردني.

وقالت المحكمة في قرارها: (وحيث يظهر بان صحف الرأي والدستور والعرب اليوم والغد قد أخذت الخبر من وكالة الأنباء الأردنية دون أن تسال المدعي عن موقفه من هذا الخبر ونشر وجهة نظره، كما أن هذه الصحف لم تتابع تطورات الخبر، حيث ثبت بان المدعي قام بمراجعة وكالة الأنباء الأردنية وطلب نشر بيان يظهر فيه وجهة نظره وانتمائه إلا أن وكالة الأنباء لم تتجاوب معه، وحيث أن المحكمة تجد بأن المدعى عليهم بالحق الشخصي لم يكونوا متوازين وموضوعيين ونزيهين في نشر هذا الخبر فان فعلهم يشكل جرم يوجب التعويض عنه، مع الإشارة بان الركن المعنوي في المسؤولية التقصيرية لا يبحث ولا يتطلب توافر نية الإضرار كشرط للتعويض.

وأضافت المحكمة في قرارها بأن الخبر المنشور في تلك الصحف ورد فيه عبارات وجهت إلى المدعي بالحق الشخصي (غازي الفايز) مباشرة وقد ألصقت به عدة صفات، منها انه غير صادق، وله أجندات شخصية خارجية، ويستغل المناخ الديمقراطي في الأردن، وغير متزن بالطرح، الإساءة لشخص الملك، إن حديثه كان استعرضاً تنقصه المصداقية، وإن حديثه يعلوه الارتزاق والخيانة والحقد طامع ورخيص وعابث وحاقد، وان هذه العبارات مسيئة ومثيرة للفتنة وتجلب احتقار الناس وبغضهم، وأن هذه العبارات والكلمات بحد ذاتها هي تهم وجرائم يعاقب عليها القانون، وقد وردت هنا جزافا دون التطرق إلى ثبوتها على المدعي من عدمه، فالوصف بالخيانة والارتزاق والعبث والحقد يفترض أنها جرائم أو أفعال كان على أصحاب البيان التقدم بها كشكوى لدى الجهات المختصة، وليس توجيه الاتهام عن طريق الإعلام، وإن ذلك أتاح لجمهور واسع من الناس الاطلاع عليه، وان ذلك كله يجعل فعل المدعى عليهم بالحق الشخصي مخالف للقانون، ويشكل جرم الذم والقدح والتحقير ونشر الإشاعات بحق المدعي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s