المحكمة تقرر بأن محمد الوكيل يهين الشعور الديني ويشيع أخبار كاذبة وتلزمه بالتعويض

حكمت محكمة بداية جزاء عمان هيئة القاضي بسام الدهامين بأن الإعلامي محمد الوكيل يهين الشعور الديني ويشيع أخبار كاذبة وألزمته بدفع مبلغ سبعة آلاف وخمسمائة دينار (لبسمة سليمان متري السلايطة ولحنين اندراوس قسطندي عصفور ولغسان حسن عثمان ناصر الدين) وكيلهم المحامي عادل سقف الحيط.

وقد جاء حكم المحكمة هذا بعدما ثبت لها أن المدعين بالحق الشخصي (بسمة وحنين وغسان) وخلال تصفحهم لصفحاتهم على الفيسبوك شاهدوا على صفحة محمد الوكيل منشور بعنوان (ما هي الأماكن التي يحرم فيها الصلاة)، وهو خبر بالأصل تم نشره على موقع محمد الوكيل الإخباري، وقد تم إعادة نشره على صفحة محمد الوكيل على الفيسبوك، وكان أحد بنود هذا الخبر في البند خامسا تضمن عبارة ( كل موضع يأوي إليه الشيطان كأماكن الفسق والفجور كالكنائس…)، ويوجد في البند أيضا استناد لحديث عن أبي هريره انه قال (عرسنا مع نبي الله صلى الله عليه وسلم فلم نستيقظ حتى طلعت الشمس فقال النبي: ليأخذ كل رجل رأس راحلته فان هذا منزل حضرنا فيه الشيطان فلم يصل فيه)، وذكر الخبر أن من المواضع التي يأوي الشيطان إليها كأماكن الفسق والكنائس وهذا يفهم منه أن الكنائس هي من الأماكن التي يأوي إليها الشيطان، ويشبهها بأماكن الفسق والفجور.

وقد أكدت المحكمة أن هذا الخبر يعتبر تعد غير مشروع؛ إذ لم يتحرى ناشر هذا الخبر الحقيقة في نشر المعلومة، وكذلك يعتبر نشر الخبر إشاعة كاذبة أثرت على المجتمع، وبذات الوقت يعتبر ما جاء في الخبر إهانة للشعور الديني ونتج عنه ضرر للمدعين بالحق الشخصي (بسمة وحنين وغسان) بعواطفهم ومشاعرهم ونفسيتهم وإهانة لاماكن العبادة.

m-wakeel

يذكر أن محكمة بداية جزاء جنوب عمان هيئة القاضي أحمد الفاعوري كانت قد حكمت سابقاً بإدانة الإعلامي محمد الوكيل وابن شقيقته أحمد طه عواد أبو زيد بجرم تحقير قاضي، وحكمت عليهما بالحبس لمدة ستة أشهر والرسوم.

وقد جاء حكم المحكمة هذا بعدما ثبت لها أن الظنين محمد الوكيل هو خال الظنين أحمد، وانه بينما كان المدعي العام زيد الشلبي يقوم بوظيفته الرسمية في المشرحة التابعة لمستشفى جميل التوتنجي في سحاب للكشف على جثة المرحوم محمود طه ابو زيد، وبعد أن تعذر تحديد سبب الوفاة إلا من خلال تشريح الجثة، أوعز المدعي العام بذلك، وتمت عملية التشريح، وبعد ذلك حضر الظنين الإعلامي محمد الوكيل وهو خال المتوفى، وقام بالتهجم على المدعي العام بقوله (ليش ما استنيتني قبل ما تشرحو … انت نبي منزل … بدك تقيم الدين في مالطا … وانت ما احترمت حرمة الميت وإنسانية الميت … والله غير احكي مع وزير العدل ومع وزير الصحة)، وخلال ذلك قام الظنين احمد وهو شقيقي المتوفى بالتهجم على المدعي العام والتفلت عليه قائلا (والله لافتح راسو) وقام بضرب الطاولة.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s